�������� ���� : ������� ������� ����� ����� ������ ��� ������ ������ � ����� ������� ��������... ������� ���� �������

�������� ���� : ������� ������� ����� ����� ������ ��� ������ ������ � ����� ������� ��������... ������� ���� �������

www.babnet.net

لايان هارتشورن استاذ العلوم السياسية بجامعة نيفادا و مؤلف كتاب "الحركة النقابية في شمال حاشدة إفريقيا بعد الثورات في مصر و تونس " وتحدث فيه عن الإضراب العام الذي عرفته تونس في 17 جانفي الجاري و تداعياته السياسية حيث اعتبر هارتشورن أنه من المنطقي ان يثير اقرار الاتحاد العام التونسي للشغل للإضراب العام الجدل بسبب الإضطراب السياسي الذي تعيشه البلاد ،حيث يعيش الحزب الحاكم نداء تونس علی وقع حرب ضروس بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد و حافظ قايد السبسي نجل رئيس الجمهوري مع حالة تشرذم وسط العائلة السياسية العلمانية وهو ما قد يغري المنظمة الشغيلة بالدخول فعليا الی المعترك السياسي.

و اعتبر أستاذ العلوم السياسية أنّه أشار بشكل مفصّل في كتابه "الحركة النقابية في شمال افريقيا " إلی رفض العديد من قادة اتحاد الشغل التونسي فرضية تشكيل حزب سياسي سابقا ،و علی الرغم من عدم دعمه لأي طرف سياسي في الانتخابات السابقة فإن العديد من قياداته التاريخية قد إنتسبت الی حركة نداء تونس،غير ان الإضراب الاخير يمكن ان يشي بمشاركة محتملة للإتحاد في الاستحقاقات الانتخابية القادمة حيث ألقی أمينه العام نور الدين الطبوبي كلمة نارية في إجتماع عمالي حاشد و علی الرغم من ذلك فإن إقناع القيادات النقابية بإتباع مسار سياسي صرف يبقی صعبا خاصة ان الطبوبي قد واجه معارضة داخلية كبيرة خلال المؤتمر العام الأخير سنة 2017 ،و إتخاذ قرار المشاركة السياسية و الإنتخابية المباشرة قد يزيد من تعميق الهوة و الشقوق الداخلية في اتحاد الشغل بين داعم لحركة نداء تونس و داعم للأحزاب اليسارية المتحالفة في اطار الجبهة الشعبية كما ان هذا القرار قد يزيد في حدة الصراع بين المنظمة النقابية و حركة النهضة الإسلامية مما سيكون له عواقب وخيمة علی التجربة الديمقراطية التونسية


---------------------------------------
---------------------------------------

Source www.babnet.net