مقاولون: تعرضنا للظلم التحكيمي أمام الأهلي 

مقاولون: تعرضنا للظلم التحكيمي أمام الأهلي 


 

الشوط الثاني (تقنية الفيديو تنقذ الأهلي من ركلة جزاء) 

بدأ الشوط الثاني بتبادل الهجمات بين الفريقين، لكن كلاهما كان ناجحًا على المستوى الدفاعي في تشكيل جدار يتصدى لهجمات الأخر. 

وجاءت أخطر الفرص للمقاولون في الدقيقة 53، عن طريق لويس هينستروزا الذي انفرد بمرمى علي لطفي، لكن حارس المارد الأحمر نجح في التصدي لتسديدة اللاعب الكولومبي. 

ورد أليو بادجي على فرصة هينستروزا، بعد تمريرة من أفشة حولها كهربا بكعب القدم لبادجي، الذي انفرد بأبو السعود، لكن حارس المقاولون تألق ونجح في التصدي للكرة في الدقيقة 56. 

وأجرى موسيماني تبديلين دفعة واحدة، بإقحام مروان محسن بدل من أليو بادجي، وجيرالدو بدلًا من حسين الشحات في الدقيقة 62. 


وحصل لاعبو المقاولون العرب على ركلة جزاء في الدقيقة 71، بعدما أخطأ الحلرس علي لطفي في تقدير للكرة، ليحدث احتكاك بين ياسر إبراهيم ومحمد سالم مهاجم المقاولون، لكن بعد العودة لتقنية الفيديو تراجع جهاد جريشة عن قراره، محمد صلاح اليوم واحتسب خطأ عكسي. 

ثم دفع موسيماني بأليو ديانج بدلا من أفشة، ووليد سليمان يدخل كبديل لمحمود كهربا في الدقيقة 83، ليستخدم بيتسو جميع التغييرات المتاحة له في اللقاء. 

وبتلك النتيجة رفع النادي الأهلي رصيده للنقطة الـ 82، ويقترب من كسر رقمه المسجل في موسم 2018/2017 بأكثر نقاط محققة في موسم واحد بواقع 88 نقطة.


على الجانب الأخر تجمد رصيد المقاولون العرب عند 52 نقطة في المركز الرابع.

فاز أستون فيلا على ضيفه ليفربول بسبعة أهداف لهدفين، على ملعب فيلا بارك في إطار مباريات الجولة الرابعة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز. 

بدأ الثنائي المصري محمد صلاح مع ليفربول وتريزيجيه مع أستون فيلا، وخرج تريزيجيه في الدقيقة 87، بينما دخل أحمد المحمدي في الدقيقة 80. 

سجل أهداف أستون فيلا أولي واتكينز "هاتريك" '4 '23 '39، جون ماكجين '35، روس باركلي '55، جاك جريليش '66 '76، بينما سجل محمد صلاح لليفربول في الدقيقة '33 '60.

 

الشوط الأول (تقدم عريض لأصحاب الأرض) 

بدأت المباراة بتبادل الاستحواذ دون خطورة كبيرة على المرمى، لكن لاعبو أستون فيلا استغلوا خطأ الحارس أدريان في تمرير الكرة ويخطفها ألي واتكينز ويمررها إلى جاك جريليش مسجلا هدف التقدم بعد أربعة دقايق. 

بعد ذلك الهدف اندفع لاعبو ليفربول إلى الأمام، من أجل تعديل النتيجة بعد استقبالهم لهدف مبكر، أربك حسابات المدير الفني يورجن كلوب، بينما تراجع لاعبو أستون فيلا لمناطقهم الخلفية لتأمين تقدمهم في نتيجة المباراة. 

ونجح فريق أستون فيلا في تعزيز النتيجة بعد تمريرات منظمة بين عناصر الفريق، إنتهت بإنفراد لأولي واتكينز من الرواق الأيسر ويضع الكرة في أقصى الزاوية اليمنى لأدريان حارس ليفربول.